martes, 13 de octubre de 2015

Utilizar un tablero para marcar los actos de adoración que se realizan


تحذير الشيخ بن عثيمين -رحمه الله- من ما يُسمى بـ: (جدول محاسبة النفس) 7031 - سُئِل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى -: يَتَّبِع بعض الناس طريقة لمحاسبة أنفسهم في أداء الصلوات المفروضة والسنن الرواتب؛ وهي أن يضع جدولاً، هٰذا الجدول عبارة عن محاسبة لأدائه الصلوات خلال أسبوع واحد؛ بحيث يضع أمام كل وقت صلاة مربعين؛ أحدهما للفرض والآخر للسنة الراتبة، فإذا صلى الفرض مع الجماعة وضع لصلاته تلك درجة، وإذا صلى الراتبة وضع لها درجة أيضًا، وإذا لم يصل لم يضع درجة.. وهٰكذا، ثم في آخر الأسبوع يخرج مجموع الدرجات، وتشتمل الورقة على أربعة جداول لشهر واحد؛ ويقول هؤلاء: إن مثل هٰذه الوسيلة تعين على المحافظة على أداء الفرائض والسنن، فما رأي فضيلتكم في هٰذه الطريقة؟ هل هي مشروعة أم لا؟ وما رأيكم في نشرها أثابكم الله؟ وهٰذه صورة الجدول 

فأجاب فضيلته بقوله: هذه الطريقة غير مشروعة فهي بدعة، وربما تسلب القلب معنى التعبد لله تعالى، وتكون العبادات كأنها أعمال روتينية كما يقولون، وفي الصحيحين عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد فإذا حبل ممدود بين ساريتين؛ فقال: «ما هذا»؟
قالوا: حبل لزينب تصلي فإذا كسلت، أو فترت أمسكت به؛
فقال: «حلوه، ليصل أحدكم نشاطه فإذا كسل، أو فتر فليقعد».
ثم إن الإنسان قد يعرض له أعمال مفضولة في الأصل ثم تكون فاضلة في حقه لسبب فلو اشتغل بإكرام ضيف نزل به عن راتبة صلاة الظهر لكان اشتغاله بذٰلك أفضل من صلاة الراتبة.
وإني أنصح شبابنا من استعمال هٰذه الأساليب في التنشيط على العبادة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من مثل ذٰلك؛ حيث حثَّ على اتباع سنته وسنة الخلفاء الراشدين، وحذَّر من البدع، وبيَّن أنَّ كل بدعة ضلالة يعني وإن استحسنها مبتدعوها، ولم يكن من هديه ولا هدي خلفائه وأصحابه -رضي الله عنهم- مثل هذا.
مجموع فتاوى ورسائل بن عثيمين -رحمه الله-  111/16


Traducción resumida:

La pregunta era acerca de marcar las casillas referentes a los actos de adoración y de hacer el recuento de cada mes (es un informe mensual en un tablero que la persona utiliza para calcular sus actos).

Respuesta:

Este tipo de práctica no está legislada y por lo tanto es bid3ah (innovación), y puede que elimine del corazón el significado de adorar a Allah glorificado sea el Altísimo.

De ese modo los actos de adoración corren el riesgo de convertirse en acciones rutinarias, y en los dos Sahihs se relató que Abu Anas رضي الله عنه dijo:

"Al entrar en la mezquita, el Profeta صلى الله عليه وسلم vio una cuerda que colgaba entre dos columnas.
"¿Qué es esta cuerda? preguntó él صلى الله عليه وسلم.
Esta cuerda es para Zaynab, le respondieron, cuando ella se cansa se sujeta a esta.
¡No, desátenla! Y que cada uno de vosotros rece según sus fuerzas.
Y si no puede, que rece sentado".

Por lo tanto el ser humano puede verse enfrentado a dos situaciones o una de las dos puede ser más meritoria, como cuando un invitado se presenta a nuestra casa, es más meritorio de ser muy afable /hospitalario con el invitado que hacer la oración supererogatoria (nafila).

Y yo desaconsejo a la juventud que quieren incrementar en la adoración que sigan este tipo de práctica porque el Profeta صلى الله عليه وسلم nos advirtió de esto y nos instó a seguir su Sunnah y la Sunnah de los predecesores piadosos y nos advirtió contra las innovaciones y nos previno de que toda innovación es extravío, incluso si aquellos que la practican ven un bien detrás de esta, en tanto que sea contradictoria con la Sunnah del Profeta صلى الله عليه وسلم y la práctica de los califas bien guiados y los Compañeros رضي الله عنهم.

 Traducido parcialmente por Oum rahma 
copiado apprentissage-islam.realbb.net
Sheij Muhammad Ibn Salih Al-Uzaymin - الشيخ محمد بن صالح العثيمين
http://salafiyahathariyah.blogspot.com/2015/10/tableau-pour-actes-dadorations.html
Traducido del francés al castellano por Umm Amina
Fuente en castellano: http://alhamdulillahialalislamwasunnah.blogspot.com/2015/10/utilizar-un-tablero-para-marcar-los.html