viernes, 18 de noviembre de 2011

Jutba sobre la calumnia y la namima



La siguiente es una jutba, con su traducción de Shaykh Al Uthaymin rahimahullah sobre la prohibición de la calumnia (الغيبة) y el hecho de llevar palabras de uno al otro para sembrar cizaña entre ellos (النميمة) que utilicé en una Jutbah de Yumu'a.




الحمد لله الذي أوجب على المؤمنين أن يكونوا إخوة, يتعاونون على البر والتقوى, ويحمي بعضهم بعضا في نفسه وماله وعرضه, حتى يصلوا بذلك إلى الأخلاق العليا. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, إله الأرض والسماء. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أهل البر والوفاء, وعلى التابعين لهم بإحسان ما تتابع القطر والندى, وسلم تسليما كثيرا.
أما بعد
أيها الناس اتقوا الله تعالى, وعظموا حرمات الله, واحترموا أعراض إخوانكم, وذبوا عنها كما تذبون عن أعراضكم, فإن من ذب عن عرض أخيه, ذب الله عن وجهه النار يوم القيامة.



¡Siervos y siervas de Allah¡Temed a Allah el Todopoderoso en el cumplimiento de lo que Él les ha ordenado ; y apartaos de que lo que Él ha prohibido. Dad importancia a lo que Allah ha hecho sagrado. Respetad el honor de vuestros hermanos y defendedlos como defendeis vuestro honor, sin duda, aquel que defiende el honor de su hermano, Allah rechazará el fuego del infierno de su rostro el día de la resurrección.


أيها المسلمون, لقد شاع بين الناس داءان عظيمان كبيران, وهما في نظر كثير من الناس أمران صغيران. أما أحدهما, فالغيبة, يقوم الرجل, فيذكر أخاه بما يكره أن يذكر به من عمل وصفة. فتجد أكبر همه في المجالس, أن يعترض عباد الله, كأنما وكل بنشر معايبهم وتتبع عوراتهم. ومن تسلط على نشر عيوب الناس وتتبع عوراتهم, سلط الله عليه من ينشر عيوبه ويتتبع عورته.



¡Musulmanes y musulmanas! Dos enfermedades graves se han extendido entre la gente que muchas personas subestiman y consideran insignificantes.
Una de estas enfermedades es la calumnia, y es el hecho de que una persona nombre a su hermano en términos que no le agrada, ya sean actos o una descripción. Tu ves que la mayor preocupación de aquel que murmura cuando está en una reunión, es atacar la reputación de los siervos de Allah, como si estuviera encargado de seguir y propagar sus defectos aparentes y ocultos. Y aquel que se empeña en seguir y propagar los defectos aparentes y ocultos de la gente, Allah le enviará a alguien que le seguirá y le propagará sus defectos.


تجده يقول "فلان فيه كذا وفلان فيه كذا" يصفهم بالعيب, إما بالفسق أو بالكذب أو بالطول أو بالقصر أو بالسمن أو بالهزال أو بما أشبه ذلك, مما يكره الإنسان أن يوصف به. ولو فتش هذا القائل عن نفسه, لوجد نفسه أكثر الناس عيوبا وأسوأهم أخلاقا وأضعفهم أمانة
.


Les ves decir "Fulano de tal es así ...fulano de tal es como ese...", les describe mal, o bién diciendo que comete fissq, o que miente, o habla de su talla grande o pequeña,  o dice que es obeso o se burla de cualquier otra cosa de ese tipo que la persona no le gusta que le describan así.
Mientras que si este calumniador examina su propia persona, se daría cuenta que es la persona que tiene más defectos, que tiene el peor comportamiento y en el que no podemos depositar la mínima confianza!


إن هذا الرجل المسلط على عباد الله, لمشؤوم على نفسه ومشؤوم على جلسائه. فهو مشؤوم على نفسه حيث قادها إلى الشر والبغي. ومشؤوم على جلسائه لأن جليسه إذا لم ينكر عليه, صار شريكا له في الإثم, وإن لم يقل شيئا.


Esta persona que se ensaña sobre los siervos de Allah sin duda se causa la desgracia a sí mismo y a aquellos que se sientan con él.
Es causa de desgracia para él mismo porque él dirige su alma hacia el mal y la injusticia.
Es causa de desgracia para aquellos que se sientan con él, porque si no lo reprenden, ellos serán asociados con él en el pecado, aunque no digan nada.


أيها المسلمون احذروا من الغيبة, احذروا من سب الناس في غيبتهم, احذروا من أكل لحوم الناس, فلقد مثل الله ذلك بأقبح مثال, مثل الله عز و جل من يأكل لحوم الناس بمن يأكل لحم أخيه ميتا. هل تجد أيها الإنسان, هل تجد أقبح أو أبشع, من شخص يجلس إلى أخيه الميت فيقطع جيفته قطعة قطعة ويأكلها? هل تجد أحدا يمكن أن يطيق ذلك? ألا إن الذي يغتاب الناس يطيق ذلك! اسمع قول الله عز وجل:) ولا يغتب بعضكم بعضا, أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله (



¡Musulmanes y musulmanas! ¡Tengan cuidado con murmurar! ¡Tengan precaución de insultar a la gente cuando no estén presentes! ¡Tengan precaución del acto de comer la carne de la gente!
¡Allah ha ilustrado esto con el peor ejemplo! Allah, Glorioso y Majestuoso, ¡ha comparado a aquel que come la carne de las personas con aquel que come la carne de su hermano muerto!
¿Es que tú encuentas, oh ser humano, es que tú encuentras algo más odioso o más despreciable que una  persona se siente cerca de su hermano muerto y le corte miembro a miembro su cadaver y se lo coma? ¿Es que tú piensas que alguien sería capaz de hacer eso?
Sí, ¡aquel que habla mal es capaz! Escucha la palabra de Allah, Glorioso y Majestuoso:

) ولا يغتب بعضكم بعضا, أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله (

" ni habléis mal de otros cuando no estén presentes.
¿Acaso le gustaría a uno de vosotros comer la carne de su hermano muerto? Os resultaría horrible.
Y temed a Allah .. "

(Sura 49 versículo 12)


وإنه لا
يبعد, لا يبعد أن يعذب الإنسان الذي يسب أخاه في غيبته, أن تقرب إليه جيفته يوم القيامة فيقال له "كله ميتا كما أكلته حيا".



No está lejos, no está lejos el momento en que la persona que insulta a su hermano en su ausencia sea castigada, que le lleven el cadáver de su hermano a quien ha difamado el Día de la Resurrección y que le digan, "Cómelo muerto como tú lo has comido vivo."


أيها المسلمون إن أمر الغيبة أمر عظيم وخطر جسيم. إن كلمة تقولها في أخيك تعيبه بها, لو مزجت بماء البحر لأثرت به. فاتقي الله!
أيها المسلم ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه مر بقوم لهم أظفار من نحاس, يخمشون بها وجوههم وصدورهم, فقال لجبريل "من هؤلاء?" قال "هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس, ويقعون في أعراضهم".



¡Musulmanes y musulmanas! ¡La calumnia es una cosa muy grave y un asunto importante!
Una palabra que tu pronuncies sobre tu hermano con la que tú le denigras, si se mezcla con agua del mar, sin duda será alterada. ¡Así que teman a Allah!

¡Musulmanes y musulmanas! En el hadiz se narra que el Profeta, la paz y las bendiciones de Allah sean con él, pasó cerca de personas que tenían uñas de cobre con las que se arañaban la cara y el pecho. Luego le preguntó a Djibril, "¿Quiénes son esos? "Él dijo:" Esos son los que se comían la carne de las personas y manchaban su honor. "


أيها الناس أن بعض المغتابين الذين ابتلوا بالغيبة إذا نصحته قال لك أنا لم أقل إلا ما هو فيه ولكن هذا لا يخرجه من فعل الغيبة فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقيل له "أفرأيت إن كان في أخي ما أقول" فقال " إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته ".



¡Siervos y siervas de Allah! Si tu aconsejas a algunos calumniadores, te dirán: "Yo sólo digo la verdad". Pero eso no cambia nada el hecho de que han cometido injuria, porque el Profeta, la paz y las bendiciones sean con él, fue interrogado al respecto. Se le preguntó:
"¿Qué piensas tú si lo que digo acerca de mi hermano es verdad ? "Él respondió,"Si lo que tu dices de él es verdad, tu habrás hablado mal de él. Sin embargo, si lo que dices sobre él no es cierto, tu le habrás calumniado."


وإن من العجب أن أولئك الذين يغتابون الناس يقولون في إخوانهم ما لا يعلمون لو سألته فقلت له "أتشهد عليه بما قلت عنه?" لقال "لا أشهد". أفلا يتقي الله? أفلا يتقي الله هذا الذي قال ما لا يعلم? أفلا يعلم أنه ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد? أفلا يعلم أن الله قال:) ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا (ألم يعلم هذا الذي قال في إخوانهم ما لا يعلم أنه فيهم, ألا يعلم أنه سوف يحاسب عن كل كلمة قالها? ألم يكن لا يرضى أن يقع أحد في عرضه, فكيف يرضى أن يقع هو في أعراض الناس? أما يخشى أن يفضحه الله في الدنيا قبل فضيحة الآخرة?


También es desconcertante ver que las personas que calumnian dicen sobre sus hermanos lo que no saben. Si les preguntas y les dice: "¿Puedes declarar en contra de él en lo que dices? "(Por ejemplo, en los tribunales), él responde: "Yo no declaro."
¿Acaso no temen a Allah? ¿No teme a Allah aquel que dice lo que no sabe? ¿No sabe que él no pronuncia una palabra sin tener con él un observador listo para registrarle? No sabe que Allah dijo:

) ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا (

" Y no persigas aquello de lo que no tienes conocimiento pues es cierto que del oído, la vista y el corazón, de todo ello, se pedirán cuentas. . "

(Sura 17 versículo 36)


No sabe, que aquel que dice sobre sus hermanos lo que no sabe si es verdad, ¿no sabe que pronto será interrogado sobre cada palabra pronunciada? Él no aceptaría que se ensucie su honor, entonces ¿cómo puede aceptar de sí mismo ensuciar el honor de la gente? ¿No teme que Allah le descubra en este mundo antes de descubrirle en el más allá?


أيها المسلمون أن من العجائب أن يبتلى بهذا النوع من هذا الاعتداء على أعراض إخوانه المسلمين إن من العجب أن يبتلى به أقوام يحرصون على الصلاة ويتقدمون إليها وهم في أعمالهم الأخرى مستقيمون ولكنهم يهدون هذه الأعمال الصالحة يهدونها هنيئا مريئا إلى أولئك الذين يغتابونهم. إن غيبة إخوانكم إهداء أعمالكم الصالحة إليهم. فإنهم إذا لم ينتصروا في الدنيا أو يحللوكم أخذوا من أعمالكم الصالحة في الآخرة. فإن فنيت أعمالكم الصالحة أخذ من أعمالهم السيئة فطرحت عليكم ثم طرحتم في النار.


¡Musulmanes y musulmanas! Es desconcertante ver que entre los que son probados por el hecho de cometer esta injusticia hacia el honor de sus hermanos musulmanes, es desconcertante ver que entre ellos, se encuentran personas que son asiduas en el cumplimiento de la oración y llegan los primeros, y son rectos en el resto de sus obras. Pero, ellos ofrecen estas buenas obras, ellos les ofrecen gratuitamente a aquellos sobre los que hablaron mal, porque ciertamente, el hecho de calumniar a sus hermanos equivale a ofrecerles sus buenas obras. Si no son inocentes o si no te perdonan, ellos tomarán de tus buenas obras. Si tus buenas obras se han agotado, se tomarán de sus malas acciones y se te inscribirán, luego serás arrojado al infierno!


فاتقوا الله أيها المسلمون و اشتغلوا بعيوبكم لا بعيوب الآخرين وإذا كنتم صادقين في إخلاصكم ونصحكم فأصلحوا عيوب إخوانكم ولا تشيعوها وتشهروها.
أنا لا أقول إن الناس يسلمون من الخطأ لابد لكل إنسان أن يخطئ ولكن إذا رأيت من أخيك خطأ يقدح فيه فأذهب اليه وأنصحه بينك وبينه لتكون من الناصحين لا من الفاضحين.


¡Así que teman a Allah, musulmanes y musulmanas! Ocúpense de sus faltas, no de las de los demás. Y si quereis aconsejarles con veracidad y sinceridad, entonces, corrijan los defectos de sus hermanos sin divulgarlos y revelarlos a los cuatro vientos.
No estoy diciendo que la gente no cometa errores. Por el contrario, es obligatorio que todo el mundo cometa errores. Pero si tú ves a tu hermano cometer un error que le podría ocurrir, vé a verle y aconséjalo secretamente entre vosotros. ¡Sé uno de los que aconsejan y no de los que difaman!



اللهم انفعنا بهدي كتابك
ووفقنا لاتباع سنة نبيك محمد - صلى الله عليه وسلم -
أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب, فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم.


الحمد لله عظيم الإحسان, واسع الفضل والجود والامتنان. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد.
أيها المسلمون هذا أحد الداءين الذين يتساهل فيهما كثير من الناس. أما الداء الثاني فهو النميمة وهي الإفساد بين الناس بنقل كلام بعضهم في بعض يأتي الإنسان إلى الشخص فيقول قال فيك فلان كذا وكذا حتى يفسد بين الناس ويلقي العداوة بينهم والبغضاء وربما كان كاذبا في ذلك فيجمع بين البهتان والنميمة.


¡Musulmanes y musulmanas! Esta es la primera enfermedad que muchas personas toman a la ligera.
En cuanto a la segunda enfermedad, es la Namima, y es el hecho de enemistar y desunir a la gente trayéndole palabras de unos sobre otros. La persona va a ver a otro y le dice: "Fulano de tal ha dicho esto y lo otro sobre ti. "Hasta que enemista y desune a la gente y pone hostilidad entre ellos. Y puede ser que mienta en lo que informa, él habrá cometido a la misma vez calumnia y Namima.


وإن الواجب على من نقل إليه أحد كلام أحد فيه أن ينكر عليه وينهاه عن ذلك ويحذر منه وليحذر هو بنفسه من هذا الذي نقل كلام الناس إليه فإن من نقل كلام الناس إليك نقل إليهم كلامك وربما ينقل عنك ما لم تتكلم به يقول الله عز وجل:) ولا تطع كل حلاف مهين, هماز مشاء بنميم (وقال النبي صلى الله عليه وسلم "لا يدخل الجنة نمام". ومر النبي صلى الله عليه وسلم بقبران يعذبان وقال "أما أحدهما, فكان يمشي بالنميمة. وأما الآخر, فكان لا يستتر من بوله".



Lo que es obligatorio a aquel que es informado de alguna palabra de otro sobre él, es de reprenderle a aquel que lo haga, prohibirle de actuar así, de advertir contra él y terner ciudado él mismo de esta persona que le trae palabras de la gente, porque sin duda, aquel que te trae palabras de la gente le llevará tus palabras. Puede incluso que se lleve de tí lo que nunca has pronunciado. Allah, Glorioso y Majestuoso, dijo:

) ولا تطع كل حلاف مهين, هماز مشاء بنميم (

Pero no obedezcas a ningún vil jurador,
difamador que extiende la maledicencia, . "

(Sura 68 versículos 10-11)


El Profeta, la paz y las bendiciones de Allah sean con él, dijo: "Quien cometa Namima no entrará al Paraíso. "

Además, el Profeta, la paz y las bendiciones de Allah sean con él, pasó junto a dos tumbas, cuyos ocupantes se encontraban en proceso de ser castigados. Él dijo entonces: "Uno de ellos cometió Namima. En cuanto al otro, no se preservó de su orina."


فاحذروا أيها المسلمون الغيبة والنميمة فإن بهما فساد الدين والدنيا, وتفكك المجتمع, وإلقاء العداوة والبغضاء, وحلول النقم والبلاء, وهم بضاعة كل بطال وإضاعة الوقت بالقيل والقال.



¡Así que tened cuidado, musulmanes y musulmanas, a la difamación y a la Namima! Porque por estos dos males, se degrada la religión y la vida en este mundo, la sociedad se desorganiza, la hostilidad y el odio se extienden, ocurren desastres y calamidades. Estas son las provisiones de todo desocupado y de la pérdida de tiempo con "habladurías."



اللهم إنا نسألك أن تحمي ألسنتنا من القول الحرام وأن تحمي أعراضنا من دنس اللئام وأن تقينا شر أنفسنا وظلم أنفسنا وظلم غيرنا إنك جواد كريم والحمد الله رب العالمين وأصلى وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
اللهم أصلح أحوالنا أجمعين
اللهم أصلح أحوالنا أجمعين
واهدنا إليك صراطا مستقيما
وصلوا وسلموا رعاكم الله على محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه, وأكثروا من الصلاة والسلام عليه امتثالا لأمر الله لقوله جل وعلا:
) إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما (
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين, الأئمة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي
وارض اللهم عن الصحابة أجمعين
وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وعنا معهم بمنك وكرمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين
اللهم آت نفوسنا تقواها, وزكها أنت خير من زكاها, أنت وليها ومولاها
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا, وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا, وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا.
واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير, والموت راحة لنا من كل شر.
اللهم من أحييته منا, فأحيه على الإسلام, ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم واغفرلنا ذنبنا كله, دقه وجله, أوله وآخره, سره وعلنه.
اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولمشايخنا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.
اللهم أعطنا ولا تحرمنا وزدنا ولا تنقصنا وآثرنا ولا تؤثر علينا.
ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكنن من الخاسرين.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة, وفي الآخرة حسنة, وقنا عذب النار.
عباد الله, اذكروا الله يذكركم, واشكروه على نعمه يزدكم, ولذكر الله أكبر, والله يعلم ما تصنعون.


http://www.fourqane.fr/forum/viewtopic.php?t=10410

Traducido del francés al castellano por Um Amina para el foro www.islamentrehermanas.com